قبل سنين لم يكن هناك خنازير برية في مناطقنا، قامت إدارة الغابات بنقل بعض الخنازير وإطلاقها في جبالنا، لا نعلم السبب و حين تكاثرت الخنازير البرية جلبو كلاب الدينڨو من أستراليا لانه يصطاد صغار الخنازير، مازال الخنزير البري يخرب المزارع ولم يتمكن أحد من إيجاد حل لإنقاص اعداده…هناك علاقة بين الناس و الطيور و الحيوانات بالجوار، كنت اصطاد بكثرة كل أنواع الحيوانات فقد خلقها الله لنا لنأكلها و نستفيد منها،فقط لا أحب الصيد الجائر و الصيد في الليل، فاعرف عددا من الصيادين يشعلون كشافات السيارات ويصطادون الأرانب، في الليل حين تنير الكشاف تتجمد الأرنب مكانها…

اليوم وجدت جمعية تعنى بمراقبة الطيور البرية و محاولة تتبعها لفهم سلوكياتها، فقد قرأت تدوينة للاخ معاذ من ليبيا عن طائر النحام الوردي… مثلا لدينا طائر :
القطا
القطا هو طائر أرضي يشبه بعض الشيء الحجل و الحمام من سكان المناطق الجافة و القاحلة و هو متكيف جيدا للعيش فيها .
و تعتبر هذه الطيور من الحيوانات المميزة للبيئة الصحراوية .
و تتمتع طيور القطا بخاصية فريدة و هي أن ريش بطنها قادر على امتصاص الماء و تخزينه .
وتمكن هذه الخاصية الطيور البالغة من نقل الماء للفراخ.
و في تونس هناك 4 أنواع من طائر القطا :
القطا المتوج:
معشش قار في الجنوب التونسي خاصة بشط الجريد ، شط الفجاج ، جنوبي سلسلة مطماطة .
التكاثر :
تضع هذه الطيور بين 2 و 3 بيضات بين شهري ماي و جوان.
القطا المرقط :
معشش قار في أراضي الرملية يشاهد عادة في شط الجريد و نفزاوة
و لا يتكاثر هذا النوع إلا في الأماكن العشبية التي تظهر إثر نزول الأمطار مع ضرورة وجود نقاط مياه في دائرة 30-50 كلم .
التكاثر :

تضع هذه الطيور بين 2 و 3 بيضات بين أفريل و منتصف جويلية .

القطا الحر أو الكدرة :
معشش قار في هضاب الحلفة بتلال تالة و فريانة و بسباخ الساحل ( سبخة الكلبية و سيدي الهاني ) .
و في الشمال شوهد هذا الطائر بسبخة الكرزية و قرعة الكبيرة بجهة الفحص و في بعض الأحيان تتم مشاهدة الكدرة بالأراضي المزروعة ( الكاف ، النفيضة ) أما في الجنوب يتواجد هذا الطائر أساسا في حوض شط نوال و الفجاج وتقل مشاهدته حول سلسلة مطماطة.
التكاثر :

تضع هذه الطيور بين 2 و 3 بيضات بين أفريل و منتصف جويلية .
القطا قطاة ( بوحربة)
معشش قار تراجعت أعداده بصفة هامة خلال القرن العشرين و لم نعد اليوم الأسراب الكبيرة التي كانت تشاهد في صفاقس أو حتى في تونس .
و حاليا يتواجد هذا الطائر بين قفصة و سبخة نوال و من شط الجريد وصولا إلى البرمة .
للأسف تتناقص أعداد طيور القطا باستمرار في بلادنا بسبب الصيد المكثف و الصيد غير القانوني خاصة و أن موسم صيد طيور القطا المتوج و القطا المرقط و القطا قطاة ينطلق منذ منتصف شهر جويلية و هو يتزامن مع أواخر موسم تعشيش القطا المرقط و القطا قطاة.
و لحفظ هذه الطيور الرائعة يجب مراجعة القرار المنظم للصيد البري.

الإعلان